الرئيسية / الدين / أهل الصفة

أهل الصفة

أهل الصفة

من هم أهل الصفة؟

أعقب هجرة المسلمين من مكة إلى المدينة المنورة ظهور

مشكلة تتعلق بمعيشة

المهاجرين الذين تركوا بيوتهم وأموالهم ومتاعهم بمكة فرارًا

بدينهم من طغيان المشركين.

ولا شك أن بعض المهاجرين لم يستطيعوا العمل حال قدومهم إلى المدينة

لأن الطابع الزراعي يغلب على اقتصاد المدينة وليست للمهاجرين خبرة زراعية فمجتمع مكة تجاري،

كما أنهم لا يملكون أرضًا زراعية في المدينة وليست لديهم رءوس أموال فقد تركوا أموالهم بمكة

. وقد وضع الأنصار إمكانياتهم في خدمة المهاجرين لكن بعض المهاجرين بقى محتاجًا إلى المأوى.

المهاجرين إلى المدينة

واستمر تدفق المهاجرين إلى المدينة خاصة قبل موقعة الخندق حيث كان الكثير منهم

يستقرون في المدينة كما طرقت الوفود الكثيرة المدينة، ومنهم من لم يكن على معرفة

بأحد من أهل المدينة فكان هؤلاء الغرباء بحاجة إلى مأوى دائم أو مدة إقامتهم. و

لا شك أن النبي صلى الله عليه وسلم فكر في إيجاد المأوى للفقراء المقيمين والوفود الطارقين.

أين موقع أهل الصُّفَّة؟

وحانت الفرصة عندما تم تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة المشرفة

وذلك بعد ستة عشر شهرًا من هجرته صلى الله عليه وسلم إلى المدينة حيث بقى

حائط القبلة الأولى في مؤخر المسجد النبوي، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم

به فظلل أو سقف وأطلق عليه اسم الصفة أو الظلة، ولم يكن لها ما يستر جوانبها.

ويذكر ابن جبير في رحلته أن الصفة دار في آخر قباء يسكنها أهل الصفة،

وتأول السمهودي ذلك بأن من ذكر من أهل الصفة اتخذوا تلك الدار فيما بعد فاشتهرت بذلك،

أي أن المكان الذي ذكره ابن جبير نسب إلى أهل الصفة ولم ينسبوا هم إليه،

لأن نسبتهم كانت إلى صفة المسجد النبوي بالمدينة.

 

من هم سكان الصفة؟

أول من نزل الصفة المهاجرون، لذلك نسبت إليهم فقيل صفة المهاجرين.

وكذلك كان ينزل بها الغرباء من الوفود التي كانت تقدم على النبي صلى الله عليه وسلم

معلنة إسلامها وطاعتها، وكان الرجل إذا قدم على النبي صلى الله عليه وسلم

وكان له عريف نزل عليه. وإذا لم يكن له عريف نزل مع أصحاب الصفة.

أبو هريرة رضي الله عنه عريف من سكن الصفة

فكان أبو هريرة رضي الله عنه عريف من سكن الصفة من القاطنين ومن نزلها من الطارقين،

فكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد دعوتهم عهد إلى أبي هريرة فدعاهم لمعرفته

بهم وبمنازلهم ومراتبهم في العبادة والمجاهدة. وإلى جانب المهاجرين والغرباء

نزل بعض الأنصار في الصفة حبًا لحياة الزهد والفقر رغم استغنائهم عن ذلك ووجود

دار لهم في المدينة، ومنهم كعب بن مالك الأنصاري وحنظلة بن أبي عامر الأنصاري

(غسيل الملائكة) وحارثة بن النعمان الأنصاري وغيرهم.

الأوفاض

ولأن أهل الصفة كانوا أخلاطًا من قبائل شتى سماهم النبي صلى الله عليه وسلم (الأوفاض)

وقيل في سبب هذه التسمية أيضًا إن كل واحد منهم كان معه وفضة

: وهي مثل الكنانة الصغيرة يلقى فيها طعامه لكن القول الأول أجود.

عدد أهل الصفة

كان عددهم يختلف باختلاف الأوقات، فهم يزيدون إذا قدمت الوفود إلى المدينة

ويقلون إذا قل الطارقون من الغرباء، على أن عدد المقيمين منهم في الظروف العادية

كان في حدود السبعين رجلًا. وقد يزيد عددهم كثيرًا حتى أن سعد بن عبادة

كان يستضيف وحده ثمانين منهم فضلًا عن الآخرين الذين يتوزعهم الصحابة.

ويذكر السمهودي أن أبا نعيم سرد أسماءهم في الحلية فزادوا على المائة.

لكن عدد من سماهم أبو نعيم اثنان وخمسون فقط منهم خمسة

نفى أبو نعيم أن يكونوا من أهل الصفة. وأبو نعيم وحده الذي يقدم إلينا قائمة طويلة

بأسماء المشهورين من أهل الصفة، وهو ينقل من مصدر أسبق لا يصرح باسمه،

ولعله الكتاب الذي صنفه أبو عبد الرحمن السلمي (ت 412 هـ) في أهل الصفة.

أسماء أهل الصفة

وفيما يلي قائمة بأسماء أهل الصفة كما ذكرها أبو نعيم

مضافًا إليهم من ذكرتهم بقية المصادر ممن لم يذكر أبو نعيم:

1- أبو هريرة رضي الله عنه حيث نسب نفسه إليهم.
2- أبو ذر الغفاري رضي الله عنه حيث نسب نفسه إليهم.
3- واثلة بن الأسقع.
4- قيس بن طهفة الغفاري، حيث نسب نفسه إليهم.
5- كعب بن مالك الأنصاري.
6- سعيد بن عامر بن حذيم الجمحي.
7- سلمان الفارسي رضي الله عنه.
8- أسماء بنت حارثة بن سعيد الأسلمي.

9- حنظلة بن أبي عامر الأنصاري (غسيل الملائكة).

10- حازم بن حرملة.11- حارثة بن النعمان الأنصاري النجاري.
12- حذيفة بن أسيد أبو سريحة الأنصاري.
13- حذيفة بن اليمان رضي الله عنه وهو من المهاجرين حالف الأنصار فعد في جملتهم.
14- جارية بن جميل بن شبة بن قرط.
15- جعيل بن سراقة الضمري.
16- جرهد بن خويلد (وقيل بن رزاح) الأسلمي.
17- رفاعة بن لبابة الأنصاري، وقيل اسمه بشير بن عبد المنذر من بني عمرو بن عوف.
18 – عبد الله ذو البجادين.
19- دكين بن سعيد المزني وقيل الخثعمي.
20- خبيب بن يساف بن عنبة.
21- خريم بن أوس الطائي.
22- خريم بن فاتك الأسدي.
23- خنيس بن حذافة السهمي.
24- خباب بن الأرت.
25- الحكم بن عمير الثمالي.
26- حرملة بن أياس، وقيل هو حرملة بن عبد الله العنبري.
27- زيد بن الخطاب.
28- عبد الله بن مسعود.
29- الطفاوي الدوسي.
30- طلحة بن عمرو النضري.
31- صفوان بين بيضاء الفهري.
32- صهيب بن سنان الرومي.
33 – شداد بن أسيد.
34- شقران مولى النبي صلى الله عليه وسلم.
35- السائب بن خلاد.
36- سالم بن عمير من الأوس من بني ثعلبة بن عمرو بن عوف.
37- سالم بن عبيد الأشجعي.
38- سفينة مولى النبي صلى الله عليه وسلم.
39- سالم مولى أبي حذيفة.
40- أبو رزين.
41- الأغر المزني.42- بلال بن رباح.
43- البراء بن مالك الأنصاري.
44- ثوبان مولى النبي صلى الله عليه وسلم.
45- ثابت بن وديعة الأنصاري.
46- ثقيف بن عمرو بن شميط الأسدي.
47- سعد بن مالك أبو سعيد الخدري رضي الله عنه.
48- العرباض بن سارية.
49- غرفة الأزدي.
50- عبد الرحمن بن قرط.
51- عباد بن خالد الغفاري.

انقطاعهم للعلم والعبادة والجهاد

ينقطع أهل الصفة للعلم ويعتكفون في المسجد للعبادة ويألفون الفقر والزهد،

فكانوا في خلواتهم يصلون ويقرأون القرآن ويتدارسون آياته ويذكرون الله تعالى،

ويتعلم بعضهم الكتابة حتى أهدى أحدهم قوسه لعبادة بن الصامت رضي الله

عنه لأنه كان يعلمهم القرآن والكتابة، واشتهر بعضهم بالعلم وحفظ الحديث

عن النبي صلى الله عليه وسلم مثل أبي هريرة رضي الله عنه الذي عرف بكثرة تحديثه،

وحذيفة بن اليمان الذي اهتم بأحاديث الفتن.

لكن انقطاع أهل الصفة للعلم والعبادة لم يعزلهم عن المشاركة في أحداث المجتمع والإسهام في الجهاد،

بل كان منهم الشهداء بغزوة بدر مثل صفوان بن بيضاء،

 

ملابس أهل الصفة

لم يكن لأهل الصفة من الملابس ما يقيهم من البرد أو يسترهم سترًا كاملًا،

فليست عندهم أردية. وما لأحد منهم ثوب تام. فكانوا يربطون في أعناقهم الأكسية أو البرد،

أو يأتزرون بالأزر، أو الكساء، فمنهم من تغطي منهم ما يبلغ نصف الساقين وأحيانًا قد لا يبلغ الركبتين،

وتذكر المصادر أنهم كانوا يلبسون الحِوْتكية وهي عمَّة يُتعمم بها.

والحنف وهي برد شبه اليمانية تعمل من نوع غليظ من أردأ الكتان،

وكانوا يخجلون من الظهور بملابسهم احيانًا لأنها لا تسترهم سترًا كاملًا.

وسرعان ما كانت تتسخ ملابسهم فجوانب الصفة كانت مكشوفة للهواء

والتراب حتى اتخذ العرق من جلودهم طوقًا من الوسخ والغبار.

طعام أهل الصفة

كان جل طعامهم التمر، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يجري لكل رجلين

منهم مدًا من تمر في كل يوم، وقد اشتكوا من أكل التمر وقالوا إنه أحرق بطونهم،

لكن النبي صلى الله عليه وسلم لم يستطع أن يوفر لهم طعامًا غيره فصبرهم وواساهم ،

وكان كثيرًا ما يدعوهم إلى تناول الطعام في بيته، لكنه لم يتمكن من تقديم الطعام

الجيد لهم فلم يكون يوسع على نفسه وأهله بالنفقة،

ففي بعض المرات سقاهم لبنًا، ومرة أطعمهم جشيشة (طحين ولحم أو تمر مطبوخ)

ومرة أخرى حيسة (طعام من التمر والدقيق والسمن) وثالثة شعير محمص،

لكنهم نالوا في إحدى المرات الثريد، وكان عليه الصلاة والسلام يعتذر إليهم

إذا لم يكن الطعام جيدًا، فقد قدم لهم مرة صحفة فيها صنيع من شعير،

وقال: “والذي نفس محمد بيده ما أمسى في آل محمد طعام ليس شيئًا ترونه”.

ولا شك أنهم كانوا ينالون طعامًا أجود عندما يضيفهم احد أغنياء الصحابة في داره وكثيرًا ما كانوا يفعلون، ولكنهم في كثير من الأحيان ما كانوا يحصلون على ما يمسك رمقهم، فأثر فيهم ذلك فكانوا يخرون في الصلاة لما بهم من الجوع حتى يقول الأعراب إن هؤلاء مجانين وكان أبو هريرة رضي الله عنه يصرع بين المنبر وحجرة عائشة رضي الله عنه لما به من الجوع، لكن قلة طعامهم ما كانت لتؤدي بهم إلى الشره والمغالبة على الطعام، بل كانت حقوق الأخوة وآدابها تحكم علاقاتهم ببعضهم، وقد حكى أبو هريرة رضي الله عنه أنهم كانوا إذا اجتمعوا على أكل التمر وأكل أحدهم تمرتين معًا قال لأصحابه (إني قد قرنت فأقرنوا) لئلا ينال من التمر أكثر منهم.

لقد قنعوا بالقليل من الطعام والخشن من الثياب، وعافت نفوسهم القصور لينقطعوا إلى العبادة والعلم والمجاهدة، فكانوا أمثلة للزهد والترفع عن الدنيا.

شاهد أيضاً

دعاء نزول المطر

دعاء نزول المطر

دعاء نزول المطر  بعض الأدعية الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعض ما …

اترك رد