الرئيسية / الدين / الدعوة إلى الله

الدعوة إلى الله

 الدعوة إلى الله

(ندوات – فرنسا – باريس الجامع الكبير :

قواعد الدعوة إلى الله لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي)

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين،

اللهم أخرجنا من ظلمات

الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .

كل أمر في القرآن الكريم وفي السنة الصحيحة يقتضي الوجوب :

أيها الأخوة الكرام ، بادئ ذي بدء أشكر القائمين على هذا المركز الإسلامي على هذه الدعوة الكريمة ،

التي إن دلت على شيء فعلى حسن الظن بي ، وأرجو الله أن أكون عند حسن ظنكم .

أخوتنا الكرام ، سؤال لماذا تصلي ؟ يقول أحدكم لأن الصلاة فرض ، وما الدليل؟ قوله تعالى :

﴿ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي ﴾

( سورة طه )

لكن الذي يغيب عن المسلمين أن كل أمر في القرآن الكريم يقتضي الوجوب ،

وأن كل أمر في السنة الصحيحة يقتضي الوجوب ،

فأنت لست أمام خمس عبادات شعائرية ، الدين عشرات بل مئات الألوف من الأوامر التفصيلية ،

فلذلك ننطلق في هذه المحاضرة من أن كل أمر في القرآن الكريم وفي السنة الصحيحة يقتضي الوجوب .

الدعوة إلى الله فرض عين على كل مسلم في حدود ما يعلم ومع من يعرف فقط :

من هذه الأوامر الأمر بالدعوة إلى الله ، لذلك عنوان هذا اللقاء الطيب أصول الدعوة إلى الله ،

قد يتوهم أحدكم أن هذا الموضوع يتعلق بالخطباء والدعاة ، سأؤكد لكم أن الدعوة إلى الله فرض عين على كل مسلم ،

كما أنك تصلي ينبغي أن تدعو إلى الله ، ولكن الدعوة إلى الله كفرض عين في حدود ما تعلم ومع من تعرف فقط ، الدليل :

﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾

( سورة فصلت )

أي ليس على وجه الأرض إنسان أفضل عند الله ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً، الله عز وجل يقول :
﴿ قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي ﴾

( سورة يوسف الآية : 108 )

فكل متبع لرسول الله ينبغي أن يدعو إلى الله على بصيرة ، أي بالدليل والتعليل ،

هذا الذي على الدعوة فرض عين ، الدليل الآخر :
﴿ وَالْعَصْر (1)إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2)إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)﴾

( سورة العصر )

التواصي بالحق أحد أركان النجاة ، التواصي بالحق هو الدعوة إلى الله كفرض عين ،

التواصي بالحق في حدود ما تعلم ومع من تعرف .
الدعوة إلى الله كفرض كفاية تحتاج إلى تفرغ وإلى تبحر وإلى تعمق :

إذاً عنوان هذا اللقاء الطيب الدعوة إلى الله كفرض عين ، لكنه لا أكتمكم أن هناك دعوة إلى الله كفرض كفاية ،

إذا قام بها البعض سقطت عن الكل ، الدعوة إلى الله كفرض كفاية تحتاج إلى تفرغ ، وإلى تبحر ، وإلى تعمق :

﴿ وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ ﴾

( سورة آل عمران الآية : 104 )

منكم للتبعيض ، فنحن موضوعنا متعلق بالدعوة إلى الله كفرض عين على كل مسلم .
من جلس في مجلس ذُكر الله فيه تنزلت الملائكة و حفت الرحمة هذا المجلس :

كتطبيق عملي حضرت خطبة جمعة ، وتأثرت بها ، عندك لقاءات طوال الأسبوع مع أصدقائك ،

مع زملائك ، مع جيرانك ، مع من تحب ، مع أقربائك ، مع أهلك ، مع أولادك ، الذي استمعت إليه انقله لهم فقط ، الدليل النبوي :

(( بلغوا عني ولو آية ))

[ أخرجه البخاري والترمذي عن ابن عمرو ]

تكلم ، لأنه حينما تجلس في مجلس لا يذكر الله فيه يقوم الجالسون عن أنتن من جيفة حمار ،

أما إذا جلست مجلساً ذكرت الله فيه تنزلت الملائكة ، وحفت الرحمة هذا المجلس ، وذكر الله هؤلاء فيمن عنده .

(( وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمْ السَّكِينَةُ ،

وَغَشِيَتْهُمْ الرَّحْمَةُ ، وَحَفَّتْهُمْ الْمَلَائِكَةُ ، وَذَكَرَهُمْ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ ))

[ أخرجه مسلم عن أبي هريرة ]

هذا التطبيق العملي .

من خصائص الدعوة إلى الله عز وجل :

1 ـ الاتباع لا الابتداع :

أعرض بلمحة عارضة مشكلة المسلمين ، هناك دعوة إلى الله خالصة ، وهناك دعوة إلى الذات مغلفة بدعوة إلى الله ،

الدعوة إلى الله الخالصة من خصائصها الاتباع ، بينما الدعوة إلى الذات المغلفة بدعوة إلى الله من خصائصها الابتداع ،

الآن دققوا عندما أضاف المسلمون على دينهم ما ليس منه تقاتلوا ، وسالت الدماء ، وعندما حذف المسلمون من دينهم

ما علم منه بالضرورة ضعفوا ، إن أضفت نتقاتل ، وإن حذفت نضعف ، لذلك لو واحد من الأخوة الأكارم سألني ما التجديد ؟

دققوا فيما سأقول : التجديد أن ننزع عن الدين كل ما علق به مما ليس منه.
مثلاً بناء حجري مع مضي الأيام أصبح الحجر أسود ، أي ترسبت عليه طبقة سوداء من الغازات ، ومن الدخان ،

فتجديد هذا البناء لا بحذف غرفة ، ولا بإضافة طابق، فقط بنزع الطبقة السوداء التي علقت على أحجاره ،

الدين توقيفي من عند الله ، لا يضاف عليه ، ولا يحذف منه ، ولكن ننزع منه كلّ ما علق به مما ليس منه .

2 ـ التعاون لا التنافس :

ومن خصائص الدعوة إلى الله الخالصة التعاون ، ومن خصائص الدعوة إلى الذات التنافس ، فالإنسان يتنافس مع أخيه المؤمن بقدر بعده عن الله ، ويتعاون معه بقدر طاعته لله .

3 ـ الاعتراف بالآخر :

ومن خصائص الدعوة إلى الله الخالصة الاعتراف بالآخر ، ومن خصائص الدعوة إلى الذات إلغاء الآخر .

4 ـ قبول النصيحة و عدم رفضها :

ومن خصائص الدعوة إلى الخالصة قبول النصيحة ، ومن خصائص الدعوة إلى الذات رفض النصيحة ،

وهذا الكلام يفسر ما يجري بين المسلمين من خصومات وتراشق تهم في بلادهم الأصلية ، وفي المهاجر الغربية ،

علامة إيمانك ، وإخلاصك ، واتصالك بالله ، وطاعتك له ، التعاون مع بقية المؤمنين ،

لأنه ما لم يكن انتماؤك لمجموع المؤمنين فلست مؤمناً لقول الله عز وجل :
﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾

( سورة الحجرات الآية : 10 )

من قواعد الدعوة إلى الله :

1 ـ الدعوة إلى الله بالعمل الصالح و القول الحسن :

هناك قواعد في الدعوة إلى الله يحتاجها كل مسلم ، أنت لأن الدعوة إلى الله فرض عين يحتاجها كل من في هذا اللقاء الطيب ،

حينما تتوهم أن الدعوة إلى الله من اختصاص الخطباء الكبار والدعاة فأنت واهم :
(( بلغوا عني ولو آية ))

[ أخرجه البخاري والترمذي عن ابن عمرو ]

﴿ قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي ﴾

( سورة يوسف الآية : 108 )

فإن لم تدعُ إلى الله عز وجل لست متبعاً لرسول الله ، وإن لم تتبع رسول الله فأنت لا تحب الله ، الدليل :
﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾

(سورة آل عمران)

2 ـ القدوة قبل الدعوة :

القاعدة الثانية : القدوة قبل الدعوة ، التقيت مع الشيخ الشعراوي في مصر لقاءين، وألفت من خلال هذين اللقاءين كتاباً ،

قبيل انتهاء اللقاء الأول سألته ما نصيحتك إلى الدعاة ؟ فقال : ليحذر الداعية أن يراه المدعو على خلاف ما يدعو فقط ، القدوة قبل الدعوة .
سيدنا عمر ـ رضي الله عنه وأرضاه ـ كان إذا أراد إنفاذ أمرٍ جمع أهله وخاصَّته ، وقال :

” إني قد أمرت الناس بكذا ونهيتهم عن كذا ، والناس طير إن رأوكم وقعتم وقعوا ، وايم الله لا أوتين بواحدٍ وقع فيما نهيت

الناس عنه إلا ضاعفت له العقوبة لمكانته مني ” ، فصارت القرابة من عمر مصيبة .

القدوة قبل الدعوة

لا تتوهم أن أحداً يصغي إليك إن لم تكن قدوة له ، هذا الكلام تحتاجه مع أولادك ، تحتاجينه مع بناتك ،

يحتاجه المعلم في الصف ، والموظف في الدائرة ، والداعية في المسجد ،

قبل أن تستقيم على أمر الله لا تطمع أن يصغي أحد إليك ، القدوة قبل الدعوة ، هذه حقيقة أولى ،

فأنت حينما تطبق هذا المنهج العظيم ، يمكن أن تكون داعية صامتاً لأن استقامتك دعوة ، وصدقك دعوة ،

وقد تحتاجون أنتم في هذه البلاد إلى دعوة صامتة اسكت ولا كلمة قدم عملاً متقناً ، قدم خدمة ،

والله إنسان من اليونان سافر إلى تركيا في الصيف ، وصل إلى بلدة من أجمل بلاد تركيا ،

بقي من الساعة الثانية عشرة ظهراً وحتى الثانية عشرة ليلاً ، يبحث عن مكان ينام فيه فلم يجد ،

طرق أحد البيوت ـ طبعاً ليس مسلماً هو من اليونان ـ فتح له صاحب البيت فقال له : هل بالإمكان أن أنام عندك ؟

قال له : تفضل ، عندي بيتان ، أعطاه البيت بغرفه وغرفة نومه ، وهيأ له طعاماً ، ثم ذهب ، هذا السائح نام في البيت مع أهله وأولاده ،

واستمتع كثيراً ، فلما استيقظ صباحاً وجد صاحب البيت ينام تحت الشجرة هو وأهله وأولاده كي يقنعه بالدخول إلى البيت ،

هل تصدقون أن هذا كان سبب إسلامه ؟

القضية سهلة جداً ، هذه القصة طبقوها في فرنسا ، الفرنسي إنسان لا يمكن أن يقرأ تفسير القرطبي ،

وفتح الباري في شرح صحيح البخاري ، الإسلام عنده أنت ، حدثنا الدكتور عربي القشاط ـ كنا معه في سويسرا ـ

أن هناك امرأة عدوة للإسلام عداوة غير معقولة ، أحد المسلمين الأطباء البيطريين في الطريق رآها مع كلب لها ،

سألها عن صحة كلبها فقالت له : إنه مريض ، قال : أتحبين أن أعالجه لك ؟ قالت له : أتمنى ذلك ، فلما عالج كلبها انتهت عداوتها ،

الإحسان قبل البيان ، القدوة قبل الدعوة .

شاب في أمريكا أحب فتاة فاستأذن والده في الزواج منها ، قال له : لا يا بني إنها أختك وأمك لا تدري ـ

أبوه كان زير نساء ـ فلما أحبّ ثانية قال : يا أبي هذه فتاة أحببتها ، قال له : أيضاً هذه أختك وأمك لا تدري ،

الثالثة كذلك فضجر من أبيه ، وشكا إلى أمه ، قالت له: خذ أياً شئت أنت لست ابنه وهو لا يدري .
كلهم ضحكوا معنى هذا أنهم يفهمون اللغة العربية .

3 ـ الإحسان قبل البيان :

القاعدة الثالثة ، الإحسان قبل البيان ، افتح قلب من تدعوه بإحسانك ليفتح لك عقله لبيانك ، الإحسان قبل البيان ،

سيدنا معاوية جاءه كتاب من مواطن قال له : أما بعد فيا معاوية ـ لم يخاطبه بأمير المؤمنين أو خليفة المسلمين ـ أما بعد :

فيا معاوية إن رجالك قد دخلوا أرضي، فانههم عن ذلك ، وإلا كان لي ولك شأن والسلام ، استدعى ابنه يزيد ، قال له :

ما ترى يا يزيد ؟ قال له : أرى أن ترسل له جيشاً أوله عنده وآخره عندك يأتوك برأسه ، هذا تطاول عليك ، فقال له :

غير ذلك أفضل ، فجاء بالكاتب وقال له : اكتب ، أما بعد : فقد وقفت على كتاب ولد حواري رسول الله ، ولقد ساءني ما ساءه ،

والدنيا كلها هينة جنب رضاه ، لقد نزلت له عن الأرض ومن فيها ، يأتي الجواب لسيدنا معاوية ، أما بعد : فيا أمير المؤمنين !

، اختلف الوضع ، أطال الله بقاءك ، ولا أعدمك الرأي الذي أحلك من قومك هذا المحل ، استدعى ولده يزيد وقال له : اقرأ الجواب ،

يا بني من عفا ساد ، ومن حلُم عظُم ، ومن تجاوز استمال إليه القلوب .

قبل أن تكون داعية

، متكلماً ، فصيحاً ، طليق اللسان ، معك قصص ، وشواهد وأدلة ونصوص ، كن محسناً ،

هذا الذي أمامك لا يحتاج إلى فلسفة يحتاج إلى إحسان ، فلذلك إذا أرادت أخت كريمة أن تكون داعية في فرنسا ،

عليها أن تنتبه لمن تعلمهم ، أن تنتبه لهم ، لحاجاتهم ، لعلاقتهم بأهلهم ، لمشاكلهم ،

حينما تقدمين لهم خدمة تفتحين قلبهن لك ، عندئذ يفتحن عقلهن لك ، الإحسان قبل البيان .
ثمامة بن أثال من أكبر المجرمين بحق أصحاب رسول الله ، وقع بيد أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام أسيراً ،

لكنهم ما عرفوه ، هو زعيم قبيلة كبير ، ربطوه في سارية المسجد ، مرّ به النبي عليه الصلاة والسلام و قال له :

ما تظن أني فاعل بك ؟ قال : إن تقتل تقتل ذا دم ، وإن تنعم تنعم على شاكر ، وإن تسأل مالاً تعطه ،

النتيجة قدم له النبي عليه الصلاة والسلام طعاماً من بيته ، وأكرمه ، وأطلق صراحه ، هذا ثمامة صار من كبار أتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم

، الإحسان قبل البيان ، افتح قلب من حولك بإحسانك ليفتحوا لك عقلهم لبيانك .
قبل أن تتكلم ، وتتفاصح ، وتأتي بالدليل ، وأن تكون في أعلى درجة من التحضير ، هل قدمت لهؤلاء الذين حولك إحساناً ؟

هل قدمت لهم خدمة ؟ هل أعنتهم على حياتهم ؟ لذلك فرق الناس بين المربي وبين المعلم ، المعلم يتكلم ،

يلقي درساً فقط ، أما المربي يربي هذه النفس ، أنتِ تستطيعين وأنتَ أيها الأخ تستطيع أن تجعل من حولك يفتحون عقولهم لك إذا فتحت قلوبهم بإحسانك .

4 ـ المبادئ لا الأشخاص :

في الدعوة إلى الله قاعدة أخرى ، المبادئ لا الأشخاص ، نحن نعرف الرجال بالحق ولا نعرف الحق بالرجال ،

سيدنا عمر جاءه ملك الغساسنة جبلة بن الأيهم ، في أثناء طوافه حول الكعبة داس بدويٌّ من فزارة طرف ردائه ،

فانخلع رداؤه عن كتفه ، فالتفت إلى هذا الأعرابي من فزارة ، و ضربه ضربة هشمت أنفه ، هذا الأعرابي شكاه إلى عمر .
القاعدة الرابعة في الدعوة المبادئ لا الأشخاص ، النظام فوق الجميع ، المبادئ فوق الجميع ،

والأمم ترقى إذا اعتمدت مقاييس موضوعية ، وتتخلف إذا اعتمدت مقاييس انتمائية .
سيدنا عمر جاء بهذا الملك ـ جبلة ـ وقف هذا البدوي ـ بالتعبير المعاصر من السوقة ، من الدرجة السفلى من السلم ـ

وقف هذا الملك إلى جانبه سيدنا عمر سأل هذا الملك، وقال له :

أصحيح ما ادعى هذا الفزاري الجريح ؟
قال جبلة : لست ممن ينكر شياً ، أنا أدبت الفتى ، أدركت حقي بيدي .
فقال عمر : أرضِ الفتى ، لابد من إرضائه ، مازال ظفرك عالقاً بدمائه ،

أو يهشمن الآن أنفك ـ المبادئ لا الأشخاص ـ و تنال ما فعلته كفك .
قال : كيف ذلك يا أمير ؟ هو سوقة ، وأنا عرش وتاج ؟ كيف ترضى أن يخر النجم أرضاً ؟
قال عمر : نزوات الجاهلية ، ورياح العنجهية قد دفناها ، أقمنا فوقها صرحاً جديداً ، وتساوى الناس أحراراً لدينا وعبيداً .
فقال جبلة : كان وهماً ما جرى في خلدي أنني عندك أقوى و أعز ، أنا مرتد إذا أكرهتني .
فقال عمر : عالم نبنيه ، كل صدع فيه يداوى ، وأعز الناس بالعبد بالصعلوك تساوى ، المبادئ لا الأشخاص ،

الأمم تتقدم إذا اعتمدت مقاييس موضوعية ، وتتأخر وتتخلف وتضعف إذا اعتمدت مقاييس انتمائية.

5 ـ المضامين لا العناوين :

الآن المضامين لا العناوين ، كل جماعة تتوهم أن دينها خط رفيع ، فإذا خرجت عنه قيد أنملة خرجت من الدين ،

هذا الذي فرق المسلمين ، هذا الذي أوقع بينهم العداوة والبغضاء ، هذا الذي دفعهم إلى تراشق التهم ، المضامين لا العناوين ،

يجب أن تعرفه من أي حلقة ؟ من أي جماعة ؟ من أي دين ؟ من شيخه ؟ من أجل أن تصنفه ؟

لا ، الدين ليس خطاً ، شريط عريض فيه يمين وفيه يسار وكل من في هذا الشريط على العين والرأس ،

مادامت العقيدة سليمة والسلوك صحيحاً على العين والرأس هذا المعنى يجمعنا ولا يفرقنا ،

وما من وقت يحتاج فيه المسلمون إلى جمع الشمل ، ورأب الصدع ، وتوحيد الكلمة كهذا الوقت ،

لأن الطرف الآخر وضعنا في جميعاً في سلة واحدة ، وينبغي أن نقف جميعاً في خندق واحد .
المجرم الآن من يطرح قضية خلافية بين المسلمين وهم في أمس الحاجة إلى التوحد والتعاون:

أقول لكم والله لا أبالغ :

من يطرح قضية خلافية الآن بين المسلمين يكون مجرماً، نحن في أمس الحاجة إلى أن نتوحد ،

نتعاون فيما اتفقنا ، ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا ، أو ينصح بعضنا بعضاً فيما اختلفنا ، والله الذي لا إله إلا هو بإمكان

أي داعية أن يدعو إلى الله لخمسين عاماً بالأمور المتفق عليها .
مثلاً أليس عاراً على أمة الإسلام في أوربا ، في فرنسا ، في أمريكا ، الصيام ثلاثة أيام ،

كل جماعة تصوم بيوم من الأيام ، ألا يوجد أي مجال ليعرف الطرف الآخر متى العيد عندنا ؟ عند الجماعة الفلانية العيد يوم السبت ،

الجماعة الثانية العيد يوم الأحد ، مشكلة كبيرة وصدقوا ولا أبالغ ، دققوا في هذا المثل هذه المشكلات تمثل بحصة في حجر في بناء مئة طابق ،

موضوع صغير جداً نختلف فيه ، ونتصارع ، ونتقاتل ، وتسيل الدماء ، أليس هذا وصمة عار ؟

المسلمون يتقاتلون وبينهم من القواسم المشتركة خمسة وتسعون بالمئة ، والطرف الآخر يتعاونون و بينهم

من القواسم المشتركة خمسة بالمئة ، هذا هو العقل ، يتقاتلون والدماء تسيل وبينهم من القواسم المشتركة خمسة وتسعون بالمئة ،

والطرف الآخر يتعاونون و بينهم من القواسم المشتركة خمسة بالمئة ، أقمت في مدينة في سويسرا الغداء

كان في إيطاليا وكنا في سويسرا ودخلنا إلى مطعم في فرنسا ، معقول ! أين الحدود والسدود والجمارك والأمن وبطاقة الخروج ورسم الخروج ؟

بلاد واحدة يتعاونون و بينهم من القواسم المشتركة خمسة بالمئة ، ونتقاتل وبيننا من القواسم المشتركة خمسة وتسعون بالمئة ، وهذه وصمة عار بحقنا .

6 ـ الأصول قبل الفروع :

الأصول قبل الفروع ، نسي المسلمون الأصول وغرقوا بالفروع ، مثلاً نشب شجار بين المسلمين في مسجد

حول عدد ركعات التراويح ، أنا مرة سئلت التراويح كم ركعة؟ قلت له : صلِّ ثمانية ، واثني عشر ، وثمانية عشر ،

واثنين وعشرون ، وثلاثين ، وثلاثة وثلاثين ، وفي البيت وفي المسجد ولا تفعل مشكلة ، تقاتلنا على جزئيات الدين ،

لذلك بعض العلماء الكبار أفتى بإغلاق هذا المسجد الذي فيه خصومة انتقلت إلى الضرب حول عدد ركعات التراويح .
قضية ثانوية جداً ، قضية في التفاصيل والأصول وحدتنا ، فلذلك الأصول قبل الفروع .

7 ـ الترغيب لا الترهيب :

ومن قواعد الدعوة إلى الله الترغيب لا الترهيب ، الترغيب قبل الترهيب :

﴿ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ (19)إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ (20

)فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ (21)فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22)قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23)كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ (24)﴾

( سورة الحاقة )

هذا الترغيب :
﴿ وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ (25)وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ (26)يَا ‎لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ

(27)مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ (28)هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (29)خُذُوهُ فَغُلُّوهُ (30)ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ (31)

ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ (32)إِنّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ (33)﴾

( سورة الحاقة )

مرة إنسان توفي والده وهو أمي لا يقرأ ولا يكتب ، فذهب إلى المقبرة وكلف شاباً أن

يقرأ القرآن الكريم على روح أبيه ، أعطاه مبلغاً أقل من المعقول ، شيء لا يذكر ، فاغتاظ هذا القارئ فقرأ :

خذوه فغلوه ثم الجحيم صلوه ، فأمسكه ، و قال له : ألا يوجد بالقرآن إلا هذه الآيات ؟ قال له : تريد الجنة بعشرة قروش ؟
وكل إنسان يطلب الجنة بسبب تافه يكون أحمقاً ، وطلب الجنة من غير عمل ذنب من الذنوب .

8 ـ التيسير لا التعسير :

فيا أيها الأخوة ، النقطة الدقيقة المضامين لا العناوين ، والأصول قبل الفروع ،

والتيسير قبل التعسير ، إنسان أوربي أسلم في مصر

على يد أحد العلماء ، أبقاه ستة أشهر في أحكام المياه ، فخرج من جلده وترك الدين ، فالتقى بالشيخ محمد عبدو قال له :

الماء الذي تشربه توضأ منه .
نحن الآن بحاجة إلى تبسيط الدين ، وعقلنته ، وتطبيقه ، بسّط ، لا تُدخل الناس بمتاهة كبيرة ،

لا تدخلهم بالخلافات بين العلماء ، وأدلة كل فريق ، وكيف ردوا على الفريق الأول ، دعك من هذا ، كن مبسطاً لهذا الدين ،

فالبساطة الآن نحتاجها جميعاً ، ستة أشهر أبقاه في أحكام المياه .

9 ـ التربية لا التعرية :

القاعدة التي تليها : التربية لا التعرية ، ليس القصد أن تعري الإنسان ، أن تحرجه ، لا تحمروا الوجوه ،

انصحه فيما بينك وبينه ، فالتربية لا التعرية ، أنا كنت في البرازيل ، و هناك بالجامع في سان باولو مركز ثقافي كهذا المركز ،

جاءت فتاتان من دون حجاب ، وفي تفلت شديد في الثياب ، يبدو أن هناك شاباً لمح هاتين الفتاتين ، جلسا في آخر صف ، قال لي :

أيرضيك أن تدخل فتاة إلى هذا المركز بهذه الثياب ؟ طبعاً كان يتمنى عليّ أن أطردهم ، قلت له : يا بني هذه الفتاة جاءت باختيارها ،

وكان بإمكانها ألا تأتي وهي لا تعلم أن هذه الثياب ليست شرعية في شكل فاضح ، ليست تحدياً ولكن جهلاً ،

ولعل قناعاتها لم تبلغ مرحلة الحجاب ، فلعلي آتي في العام القادم و أجدها محجبة ، أرادني هذا الشاب أن أطردها .
والله كنت في جامعة دمشق ألقيت محاضرة ، تبعتني فتاة غير محجبة بل هي في شيء من التفلت ،

قالت لي : أنا بعد أسبوع سوف أتحجب وأذهب إلى العمرة ، قلت لها : حجابك هدية مني ، أنت العبرة أن تقرب هؤلاء

لا أن تحاربهم ، لا أن تبعدهم ، مرة أبو حنيفة النعمان له جار أتعبه جداً ، كان مغنياً وكان طوال الليل يصدح بهذه الأغنية :

أضاعوني وأي فتى أضاعوا ، فخرج من جلده من هذه الأغنية ، في ليلة فقد الصوت ، قال : حتماً هناك مشكلة ،

فسأل عنه فكان في السجن ، فذهب بنفسه إلى مدير السجن ، وأطلق سراحه ، وأركبه خلفه على الدابة ،

وقال : يا فتى ، هل أضعناك ؟ فقال هذا الفتى المغني : عهداً لله لن أعود إلى الغناء وبكى .
الشاب يحتاج إلى قلب كبير ، إلى صدر واسع ، إلى رحمة ، أما سؤال بغير محله نكفره ، هذا خطأ ، التربية لا التعرية .

10 ـ مخاطبة العقل و القلب معاً :

أيها الأخوة ، والقاعدة التي بعدها مخاطبة العقل والقلب معاً ، الإنسان عقل يدرك وقلب يحب ،

هناك دعاة يخاطبون العقل فقط ، دراسات ، أدلة ، شواهد ، تعليلات ، تفسيرات، طروحات ،

هذا الإنسان فضلاً على أنه يحتاج إلى هذا العلم ، يحتاج إلى قرب من الله ، يحتاج إلى أن يبكي في الصلاة ،

يحتاج إلى غذاء لقلبه ، فلذلك الداعية البطل هو الذي يغذي قلب المدعو وعقله معاً ، مرة شاب استأذن رسول الله بالزنا معقول ؟

منتهى التطاول ، قال لأصحابه : دعوه ، ثم قال له : تعال يا عبد الله ، خاطب عقله أتريده لأمك ؟ فاحمر وجهه قال : لا ، قال له :

ولا الناس يريدونه لأمهاتهم ، تريده لأختك ؟ لعمتك ؟ لخالتك ؟ خاطب عقله ، والله يخاطب عقولنا أحياناً ويخاطب قلوبنا

، قال تعالى :

﴿ يَاأَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ(6)﴾

( سورة الانفطار )

يخاطب قلبه :
فلو شاهدت عيناك من حسننا الــذي رأوه لما وليت عنا لــــــغيرنا
ولو سمعت أذناك حســــن خطابنا خــلعت عنك ثياب الـعجب وجئتنا
ولو ذقت من طعم المــــحبة ذرة عذرت الـــذي أضحى قتيلاً بحبنا
ولــــو نسمت من قربنا لك نسمة لـــمت غريباً واشتياقــاً لقربنا
ولو لاح من أنوارنــــا لـك لائحٌ تركــت جميع الكـائنات لأجلنــا
فما حبنا سهل و كل من ادعــــى سهولته قلنا له قـــــــد جهلتنا
***

يجب أن تخاطب القلب مرة والعقل مرة ، الله عز وجل قال :
﴿ يَاأَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ(6)﴾

( سورة الانفطار )

خاطب قلبه ، ثم خاطب عقله في الآية نفسها :
﴿ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ(7)﴾

( سورة الانفطار )

لا تنجح الدعوة إلا إذا توجهت إلى القلب والعقل معاً ، فإذا توجهت إلى القلب وحده كانت دعوة عرجاء ،

وإذا توجهت إلى العقل وحده كانت دعوة عرجاء ، خاطب القلب والعقل معاً .

11 ـ الدليل والتعليل :

بقي الدليل والتعليل ، أنا أؤمن أن الحق دائرة تتقاطع فيها أربعة خطوط ، خط النقل الصحيح ، أقول :

صحيح لأن هناك نقلاً غير صحيح ، هناك أحاديث موضوعة ، و أحاديث ضعيفة ، وهناك تأويل قرآن غير صحيح ،

خط النقل الصحيح والمؤول تأويلاً صحيحاً، هذا خط ، وخط العقل الصريح ، هناك عقل تبريري ، العقل الصريح ،

وخط الفطرة السليمة ، هناك فطرة منطمسة ، وخط الواقع الموضوعي ، هذا هو الحق ، أي ما جاء به وحي السماء الصحيح

مع التأويل الصحيح ، وقبله العقل الصريح لا التبريري ، وارتاحت له الفطرة السليمة ، وأكده الواقع الموضوعي ،

هذا هو الحق فادعُ إلى الله بهذه الخطوط الأربعة، القضية تحتاج إلى نص صحيح ، وإلى تعليل عقلي صحيح ،

وإلى بعد نفسي مريح ، وإلى تأكيد من الواقع الموضوعي.

12 ـ الآمر قبل الأمر :

آخر شيء الآمر قبل الأمر ، في دولة نامية لو جاءتك رسالة من البريد ، تعال الخميس الساعة العاشرة صباحاً ،

تسلمت رسالة مسجلة ، هل تخاف ؟ لا تشعر بشيء ، أما إن جاءتك ورقة من جهة أخرى تدعوك إلى أن

تأتي الخميس الساعة العاشرة ، لا تنام الليل أربعة أيام ، ما الفرق بين الورقتين ؟ الآمر ، إذا عرفت من هو الآمر تفانيت في طاعته ،

إذا لم تعرف الآمر تفننت في معصيته ، فإذا دعوت إلى الله فعرف من حولك بالآمر قبل الأمر ،

إذا عرفتهم بالآمر تفانوا في طاعة الآمر ، أما إذا عرفتهم بالأمر ولم تعرفهم بالآمر تفننوا في معصية هذا الأمر .

فكل من دعا إلى الله كداعية في حدود ما يعلم ومع من يعرف ، وطبق هذه القواعد أرجو أن تنجح دعوته .

الدعوة إلى الله أحد أكبر الأهداف العظيمة التي يجب على كل إنسان أن يدعو إليها :

النبي عليه الصلاة والسلام يقول : يا علي :

(( فَوَ اللَّهِ لَأَنْ يُهْدَى بِكَ رَجُلٌ وَاحِدٌ خَيْرٌ لَكَ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ ))

[ متفق عليه عن سهل بن سعد]

سيدنا سعد بن أبي وقاص يقول : ثلاثة أنا فيهن رجل ، من هذه الثلاثة : أني ما سمعت حديثاً من رسول الله إلا ظننت أنه حق من الله تعالى .
(( فَوَ اللَّهِ لَأَنْ يُهْدَى بِكَ رَجُلٌ وَاحِدٌ خَيْرٌ لَكَ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ ))

[ متفق عليه عن سهل بن سعد]

هناك شركات رأسمالها الفائض مئات المليارات ، هذا الحديث يؤكد أنك إذا دعوت إلى الله أنت أفضل إنسان على وجه الأرض بنص هذه الآية :
﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ﴾

( سورة فصلت )

أصعب شيء في الحياة إنسان بلا هدف ، حياته مملة ، أنت مصمم لهدف عظيم ، فإذا اخترت هدفاً محدوداً ـ

المال فقط ـ وبلغته بدأ الشقاء ، بدأ الملل ، بدأ السأم ، بدأ الضجر ، فلذلك لا تسمو إلا إذا اخترت هدفاً عظيماً ،

والدعوة إلى الله أحد أكبر الأهداف العظيمة ، فكل واحد من الأخوة الحاضرين مأمور أن يكون داعية في حدود ما يعلم ومع من يعرف .
والحمد لله رب العالمين

شاهد أيضاً

أبو بكر الصديق

أبو بكر الصديق

أبو بكر الصديق لُقّب بـ ” الصدّيق ” لأنه صدّق النبي صلى الله عليه وسلم …