الرئيسية / الدين / دعاء يوم منى

دعاء يوم منى

دعاء يوم منى

دعاء في صعيد منى

دعاء يوم مني

مِنيَ  بكسر الميم وفتح النون وهو وادي في مكة

يبعد عن المسجد الحرام مسافة ستة كيلو متر ، يبيت الحجاج في مِنَي يوم التروية بعد الوقوف بعرفة ،

فيقضي الحجاج أول ايام عيد الأضحي في مني ، ويتم رمي الجمرات في أيام التشريق وهي

أول وثاني وثالث أيام العيد ،

أدعية لأيام التشريق ،

“‏اللَّهُمَّ لَكَ الحَمْد كُلُّهُ، وَلَكَ الكَمالُ كُلُّهُ، ولك الجَلالُ كُلُّهُ، ولك التقديس كُلُّهُ،

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي جَميعَ ما أسْلَفْتُهُ، وَاعْصِمْنِي فِيما بَقِيَ، وَارْزُقْني عَمَلاً صَالِحاً تَرْضَى بِهِ عنِّي يا ذَا الفَضْلِ العَظِيمِ‏”‏ ‏

‏”‏اللَّهُمَّ إني أسْتَشْفِعُ إِلَيْكَ بخَوَاصّ عِبَادِكَ، وأتَوَسَّلُ بِكَ إِلَيْكَ، أسألُكَ أنْ تَرْزُقَنِي جَوَامِعَ الخَيْرِ كُلِّهِ،

وأن تَمُنَّ عَليَّ بِمَا مَنَنْتَ بِهِ عَلى أوْلِيائِكَ، وأنْ تُصْلحَ حالي في الآخِرَةِ وَالدُّنْيا يا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ‏!‏‏”‏

إذا انصرفَ من المشعر الحرام ووصلَ مِنىً يُستحبّ أن يقول‏:

‏ ‏”‏الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذي بَلَّغَنِيها سالِماً مُعافَىً،

اللَّهُمَّ هَذِهِ مِنَى قَدْ أتَيْتُها وأنا عَبْدُكَ وفي قَبْضَتِكَ أسألُكَ أنْ تَمُنَّ عَليَّ بِمَا مَنَنْتَ به على أوليائِكَ؛

اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ مِنْ الحِرْمانِ وَالمُصِيبَةِ في دِينِي يا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ‏!‏‏”‏

ايام التشريق ايام اكل وشرب وذكر لله

  • أيام التشريق أيام ذكر ودعاء وأكل وبعال  كما قال رسول الله .
  • هي اليوم الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من أيام العيد .
  • لايجب الصيام في هذة الايام فهي للأكل فقط.
  • يمتد ذبح الأضاحي حتي نهاية أيام التشريق.
  • يُستحب ذكر الله في هذة الأيام دُبر الصلوات وعند ذبح الأضحية .
  • يتم رمي الجمرات ورجم إبليس في أيام التشريق أثناء التواجد في مني.

فضل ايام التشريق

ايام التشريق وهيوهي اليوم الحادي عشر واليوم الثاني عشر واليوم الثالث عشر من العيد وتنتهي بعد عصر اليوم الرابع من العيد

وكذلك يكون آخر موعد  لذبح الأضحية ، فالذبح يكون متاح من بعد صلاة العيد وحتي عصر رابع يوم العيد ، والذبح بعد هذا التوقيت لا يُعتبر أُضحية .

 

الذكر آيام التشريق وفي مني

هناك تكبير مقيد وآخر مطلق ، فالمقيد الذي بعد الصلوات المكتوبة والمطلق الذي في جميع الأوقات  وقد حث علماء الدين علي التكبيرات والذكر

بعد كل صلاة وأعتبروها فرض وواجب ومن نسيَ فعلية قضاؤها ، وتبدأ من عصر وقفة عرفات حتي رابع آيام عيد الأضحي المبارك ،

وكان عمر رضي الله عنه يُكبٍر في مني ويُكبر  المصلين في المساجد لتكبيرة وتكبر الناس في الأسواق حتي ترتج المدينة بالتكبير ، وكان يفعل ذلك ايضـا إبنة عبدالله بن عمر رضي الله عنه.

‏:‏ ‏”‏اللَّهُمَّ آتِنا في الدُّنْيا حَسَنَةً وفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنا عَذَابَ النَّارِ‏”‏‏.‏

‏”‏اللَّهُمَّ إني ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْماً كَثِيراً، وإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أنْتَ، فاغْفرْ لي مَغْفِرَةً مِنْ عندِكَ، وَارْحَمْنِي إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ‏”‏‏.‏

‏”‏اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي مَغْفِرَةً تُصْلِحْ بِها شأني فِي الدَّارَيْنِ، وارْحَمْنِي رَحْمَةً أسْعَدُ بِهَا في الدَّارَيْنِ، وَتُبْ عليَّ تَوْبَةً نَصُوحاً لا أنْكُثُها أبَداً، وألْزِمْنِي الاسْتِقَامَةِ لا أَزيغُ عَنْها أبَداً‏”‏‏.‏

‏”‏اللَّهُمَّ انْقُلْنِي مِنْ ذُلِّ المَعْصِيَةِ إلى عِزَّ الطَّاعَةِ، وأغْنِنِي بحَلالِكَ عَنْ حَرَامِكَ، وَبِطاعَتِكَ عَنْ مَعْصِيَتِكَ، وَبِفَضْلِكَ عَمَّن سِوَاكَ‏”‏‏.‏

‏”‏وَنَوِّرْ قَلْبِي وَقَبْرِي وأعِذْنِي مِنَ الشَّرَّ كُلِّهِ، واجْمَعْ لي الخَيْرَ كُلَّهُ‏”‏‏.‏

سبب التسمية بآيام التشريق

يُقال في هذا الشأن عدة أسماء واردة ، فقد قِيل أن سبب التسمية يرجع إلي تشريق اللحم وهو اللحم المقدد ،

أو التسمية نسبة إلي جبل بذلك الإسم ، أو هو لأن الهدي والذبح لا يتم إلا بعد شروق الشمس ، وهذة الايام لا يجوز فيها الصيام لأنها آيام أكل وشرب ويتأكد

في ذلك ذكر الله في كل وقت خاصَا ذكر قول الله اكبر الله اكبر الله اكبر لا اله إلا الله الله اكبر الله اكبر ولله الحمد.

الادعية المستحبة في مني مكتوبة

يذهب الحجاج إلي مني لرمي الجمرات ورجم إبليس عليه لعنة الله ، والدعاء مستحب في كل وقت ذكر الله بالتهليل والتكبير والحمد والشكر لله عز وجل ،

ويبدأوالذهاب لمني في اليوم الثامن من شهر ذي الحجة ثم يذهب ا

لحجاج لوقفة عرفات ويعودون مرة آخري لمني قبل غروب شمس يوم عرفة  ويستمرون في مني فترة آيام التشريق ثم الذهاب إلي الكعبة لطواف الوداع.

ويستحب هذا الدعاء عند الخروج إلي عرفات

( اللهم إليك توجهت ووجهك الكريم أردت فاجعل ذنوبى مغفورة وحجى مبروراً وارحمنى ولا تخيبنى إنك على كل شئ قدير

الأذكار والأدعية المستحبة بمني

الدعاء في مني ، يُستحب الدعاء والذكر علي كل حال في القيام والقعود والنوم وعلي الفراش ورجالَا أو ركبانَا وفي الأسواق

والطرقات وكذلك أثناء الحيض وفي غيرة ، ويستحب التلبية بلبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك ،

والأذكار والأدعية للحجاج ولمن لم يحج  فهذة الأوقات للذكر وهي أفضل أيام الله ، كذلك يُستحب الإكثار من الصلاة علي النبي وكثرة

الدعاء للنفس والأهل والولد وكذلك الدعاء للأمة لأمة المسلمين ولغير المسلمين بالهداية ، كما يُستحب في الدعاء طلب الجنة والإستعاذة من النار.

ومن الأدعية المختارة في السعي وفي كل مكان‏:‏ اللَّهُمَّ يا مُقَلِّبَ القُلُوبِ (9)

‏ ثَبِّتْ قَلْبِي على دينِكَ ‏(10)‏ ،

اللَّهُمَّ إني أسألُكَ مُوجِباتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، وَالسَّلامَةَ مِنْ كُلِّ إثْمٍ، وَالفَوْزَ بالجَنَّةِ، وَالنَّجاةَ مِنَ النَّارِ؛

اللَّهُمَّ إنِّي أسألُكَ الهُدَى والتُّقَى والعَفَافَ وَالغِنَى؛

اللَّهُمَّ أعِنِّي على ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِك؛

اللَّهُمَّ إني أسألُكَ مِنَ الخَيْرِ كُلِّهِ ما عَلِمْتُ مِنْهُ وَما لَمْ أَعْلَمْ وأعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرّ كُلِّهِ ما عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أعْلَمْ، وأسألُكَ الجَنَّةَ وَما قرَّب إِلَيْها مِنْ قَوْل أوْ عَمَلٍ ‏(11) ،

وأعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إلَيْها مِننْ قَوْلٍ أوْ عَمَلٍ‏.‏ ‏.

‏ يُستحبّ إذا خرجَ من مكة متوجهاً إلى مِنىً أن يقول‏:‏

اللَّهُمَّ إيَّاكَ أرْجُو، وَلَكَ أدْعُو، فَبَلِّغْنِي صَالِحَ أمَلِي، واغْفِرْ لِي ذُنُوبِي، وَامْنُنْ عَليَّ بِما مَنَنْتَ بِهِ على أهْلِ طاعَتِكَ إنَّكَ على كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (12).‏

وإذا سار من مِنىً إلى عَرَفَةَ استُحِبَّ أن يقول‏:‏

اللَّهُمَّ إلَيْكَ تَوَجَّهتُ، وَوَجْهَكَ الكَرِيمَ أرَدْتُ، فاجْعَلْ ذَنْبِي مَغْفُورَاً، وَحَجِّي مَبْرُوراً، وارْحَمْنِي وَلاَ تُخَيِّبْني إنَّكَ على كلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ‏.‏ ويُلَبِّي ويقرأ القرآن، ويُكثر من سائر الأذكار والدعوات

شاهد أيضاً

فضل العشر من ذي الحجة

فضل العشر من ذي الحجة

فضل العشر من ذي الحجة من مواسم الطّاعة العظيمة العشر الأول من ذي الحجة ، …

اترك رد