الرئيسية / الدين / رمي الجمرات

رمي الجمرات

رمي الجمرات

رمي الجمرات حسب فتوى أبن باز رحمه الله

 

 رمي الجمرات كيف يكون؟ وحبذا لو فقهتم الناس بالسر من وراء ذلكم التعبد إذا أمكن؟

 

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله،

وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.

أما بعد: فإن الله جل وعلا -وله الحكمة البالغة والحجة الدامغة-

شرع للمسلمين رمي الجمار في الحج تأسيًا بنبيهم عليه الصلاة والسلام؛

لأنه لما حج حجة الوداع رمى الجمار يوم العيد بسبع حصيات

رمى جمرة العقبة فقط وهي الجمرة التي تلي مكة بسبع حصيات يكبر مع كل حصاة.

ثم رمى الجمار في الأيام الأخيرة الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر رماها بعد الزوال،

كل واحدة رماها بسبع حصيات، يكبر.. مع كل حصاة،

الدليل على رمي الجمار.

ويقول عليه الصلاة والسلام عند أداء الأنساك:

خذوا عني مناسككم يعني: يأمر الأمة أن يتعلموا منه، وأن يعملوا بما يشاهدون من عمله عليه الصلاة والسلام

وما يسمعون من قوله، فهذا هو الدليل على رمي الجمار.

وهي تشتمل على سبعين حصاة لمن استكمل الرمي في الأيام الأربعة

  رمي يوم العيد جمرة العقبة

فرمي يوم العيد سبع حصيات بعد ارتفاع الشمس إلى غروب الشمس كله محل رمي،

يكبر مع كل حصاة للجمرة الكبرى التي تلي مكة، وهي جمرة العقبة،

وإن رماها في الليل بعد نصف الليل أجزأ ذلك، ولا سيما للضعفاء والعجزة،

أما الأقوياء فالسنة لهم أن يكون رميهم مثل ما رماها النبي ﷺ بعد ارتفاع الشمس ضحى،

وإن رماها بعد الظهر أو بعد العصر فلا حرج.ويجوز على الصحيح أن يرميها بعد الغروب أيضًا تلك الليلة لمن لم يرم في النهار إلى آخر الليل.

أيام الأخرى الثلاثة وهي أيام التشريق

وأما الأيام الأخرى الثلاثة وهي أيام التشريق فإنها ترمى بعد الزوال

كما رماها النبي عليه الصلاة والسلام، ولا يجوز رميها قبل الزوال؛ لأن ذلك خلاف الشرع المطهر،

ويرميها المسلمون بعد الزوال إلى غروب الشمس،

ومن لم يتيسر له ذلك من عجز عن ذلك أو شغل عن ذلك جاز رميه لها بعد الغروب تلك الليلة

لليوم الذي غربت شمسه في أصح قولي العلماء؛ لأنها حالة حاجة وضرورة،

ولا سيما عند كثرة الحجيج، فإن الوقت لا يسع لهم ما بين الزوال إلى غروب الشمس؛

فلهذا جاز على الصحيح أن ترمى بعد غروب الشمس لمن لم يتيسر له الرمي بعد الزوال في ذلك اليوم،

يعني: اليوم الذي غابت شمسه، يرميه بعد الغروب.

الحكمة منرمي الجمرات

وقد ذكر جمع من أهل العلم أن الحكمة في ذلك إهانة الشيطان

وإذلاله وإرغامه وإظهار مخالفته؛ لأنه عرض لـإبراهيم عليه الصلاة والسلام حين أراه الله ذبح ابنه إسماعيل،

ولكن من المقرر عند أئمة العلم أن الحكمة لابد أن تثبت بدليل واضح من كتاب أو سنة،

فإن ثبتت فذلك نور على نور وخير إلى خير، وإلا فالمؤمن يتقبل شرع الله ويعمل به وإن لم يدر الحكمة والعلة في ذلك،

مع إيمانه بأن الله سبحانه حكيم عليم،

كما قال :

إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ [الأنعام:83]

وقال سبحانه: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:24].

فهو عليم بما يشرعه لعباده، عليم بما يقدره لهم، عليم بكل حادثة في المستقبل كما أنه عليم لكل بكل ما وقع في الماضي.

وله الحكمة البالغة في كل شيء سبحانه وتعالى،

فإنه له كمال العلم وكمال الحكمة والقدرة، فلا يفعل شيئًا عبثًا أبدًا،

فلا يشرع شيئًا عبثًا، ولا يفعل شيئًا عبثًا ، بل كل ذلك لحكمة بالغة وعلة عظيمة وغاية

محمودة وإن لم يعلمها البشر، هذا هو الواجب على كل مؤمن أن يعتقد ذلك،

فإن الله سبحانه هو الحكيم العليم فيما يقضيه ويقدره، وفيما يشرعه لعباده ، ومن ذلك: مسألة الرمي رمي الجمار. نعم.

 

شاهد أيضاً

فضل العشر من ذي الحجة

فضل العشر من ذي الحجة

فضل العشر من ذي الحجة من مواسم الطّاعة العظيمة العشر الأول من ذي الحجة ، …

اترك رد