الرئيسية / الدين / كافل اليتيم

كافل اليتيم

كافل اليتيم

كافل اليتيم

كفالة اليتيم من أعظم أبواب الخير التي حثت عليها الشريعة الإسلامية، حيث قال الله تعالى:

{يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى

وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ } [البقرة : 215] .

 

 أحاديث كثيرة في فضل كفالة اليتيم

 

فعن سهل بن سعد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة، وأشار بالسبابة والوسطى، وفرق بينهما قليلا”..رواه البخاري،

وقال الحافظ ابن حجر في شرح الحديث: [قال ابن بطال:

حق على من سمع هذا الحديث أن يعمل به ليكون رفيق النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ولا منزلة في الآخرة أفضل من ذلك].

وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

“من ضم يتيمًا بين مسلمين في طعامه وشرابه حتى يستغني عنه وجبت له الجنة”

.. رواه أبو يعلى والطبراني وأحمد مختصراً بإسناد حسن كما قال الحافظ المنذري. وقال الألباني صحيح لغيره. انظر صحيح الترغيب والترهيب 2/676 .

 

 شروط، كفالة اليتيم

ثلاث شروط،

هم: العدل، والإحسان، وتجنب الظلم،

 من  هو  اليتيم

واليتيم هو الذي فقد والده في صغره، فيظل هذا الطفل في حكم اليتيم إلى أن يبلغ أشده، ويبلغ سن الرشد،

فيسقط عنه بعد ذلك مسمى اليتيم، إلا في حالات، منها: إذا كان سفيهاً، أو مجنوناً، أو غير قادر على إعالة نفسه، ونحو ذلك.

وإنفاق المال على اليتيم ورد حيث قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

” َإِنَّ هَذَا الْمَالَ خَضِرَةٌ حُلْوَةٌ فَنِعْمَ صَاحِبُ الْمُسْلِمِ مَا أَعْطَى مِنْهُ الْمِسْكِينَ وَالْيَتِيمَ وَابْنَ السَّبِيلِ، أَوْ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ “رواه البخاري (1465) ومسلم (1052).

كفالة اليتيم

لكن هذه النفقة ليست هي كل الكفالة التي حثنا عليها الشرع، وإنما هي نوع منها،

وإنما الكفالة التامة هي: القيام بأمره، والنظر في مصالحه الدينية والدنيوية، وتربيته، والإحسان إليه حتى يزول يتمه.

قال ابن الأثير: (الكافل هو القائم بأمر اليتيم، المربي له) النهاية 4/192، ولما عرف النووي، رحمه الله، في كتابه رياض الصالحين،

كافل اليتيم بأنه القائم بأموره، قال شارحه: (دينا ودنيا، وذلك بالنفقة والكسوة، وغير ذلك). دليل الفالحين 3/103،

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: (كفالة اليتيم هي القيام بما يصلحه في دينه ودنياه، بما يصلحه في دينه

من التربية والتوجيه والتعليم، وما أشبه ذلك، وما يصلحه في دنياه من الطعام والشراب والمسكن) شرح رياض الصالحين 5/113 .

 

أهمية وفضل كفالة اليتيم،:

 

1- صحبة وقرب المنزلة من النبي عليه الصلاة والسلام في الجنة.

2- تظهر المسلم الحق صاحب القلب الرحيم، والأخلاق الحميدة، والفطرة الحسنة.

3- إقامة مجتمع مبنيّ على الحب، والرحمة، والمودة، خالٍ من الكراهية، والغضب، والحقد.

4- تعتبر من الأخلاق المحمودة في الإسلام ومن أفضل أبواب الخير.

5- تطهير وتزكية لمال المسلم.

6- فيها من البركة الكثير، حيث تحلّ البركة على كافل اليتيم وماله وأهله.

7- طريقة حسنة لصرف المال في طاعة الله.

8- تحافظ على اليتيم من خطر الانحراف وسلوك طريق الباطل.

9- كفالة اليتيم هي كأي عبادة تؤدّى لوجه الله تعالى، فهي ترفع الدرجات وتمحو السيئات وتزيد الحسنات.

شاهد أيضاً

فضل العشر من ذي الحجة

فضل العشر من ذي الحجة

فضل العشر من ذي الحجة من مواسم الطّاعة العظيمة العشر الأول من ذي الحجة ، …

اترك رد