الرئيسية / أماكن وبلدان / مدينه غرناطة وقصر الحمراء شاهد على حضارة العرب وللمسلمين

مدينه غرناطة وقصر الحمراء شاهد على حضارة العرب وللمسلمين

مدينه غرناطة وقصر الحمراء شاهد على حضارة العرب وللمسلمين

مدينه غرناطة وقصر الحمراء شاهد على حضارة العرب وللمسلمين وشمس الأسلام في الغرب رغم أنف الحاقدين والمجرمين ستبقى شامخة في وجه الذين دمرو الحضاره الاسلاميه في بلاد الأندلس واوروبا

تاريخ غرناطة

مدينه غرناطة وقصر الحمراء يعود إلى القرن السابع قبل الميلاد، وقد وصلها الفتح الإسلامي عام 711 للميلاد، و كانت يومها مجرد منطقة تابعة لإدارة مدينة البيرة, و بسبب الفتن والنزاعات تعرضت البيرة لخراب.

فانتقل أهلها إلى مدينة غرناطة الصغيرة فاتسع عمرانها و أصبحت حاضرة كبيرة و عاصمة للمنطقة، حكمها الزيريون و وسعوا بنائها وعززوا دفاعاتها في عهد زاوي بن زيري عام 1013 و جعلوها عاصمتهم، لكن المرابطين وحدوا الأندلس وهيمنوا على غرناطة عام 1090 و زادوا مساحتها و دفاعاتها, بعد ذلك اهتمت بها دولة الموحدين أيضا حتى سقوط حكمهم، حيث تولى بنو الأحمر حكمها و جعلوها عاصمة “مملكة غرناطة” في عهد محمد الأول بن يوسف بن نصر “الأحمر” الملقب بالغالب بالله عام 1238 الذي بدأ بناء قصر الحمراء الشهير.

مملكة غرناطة

و تعتبر مملكة غرناطة الأطول عمرا بين ممالك المسلمين في الأندلس، واستطاعت أن تحقق نجاحات باهرة توازي نجاحات ممالك الأندلس التي سبقتها إن لم تتفوق عليها, و من أبرز معالم الازدهار في مملكة غرناطة قلعة و مسجد و قصر الحمراء الذي يعد واحدا من روائع العمارة في العالم، ولا يزال يسلب لب كل من يشاهده, بنيت قلعة و قصر الحمراء لتلبي احتياجات متعددة، فعلى الصعيد العسكري، كانت قلعة ذات أسوار منيعة، استطاع حكام غرناطة المسلمون بفضلها الحفاظ على مملكتهم من الأطماع العسكرية لقرون عديدة.

قصر الحمراء درة الأسلام

يتألف قصر الحمراء من عدة أبراج وأبواب وقاعات وأجنحة. من أهمّ الأبراج: برج الأسيرة، وبرج الأميرات، وبرج قماريش. أمّا الأبواب، فأهمها: باب الشريعة الذي يبلغ ارتفاعه خمسة عشر متراً، وقد كُتبت على قوسه بالخط الأندلسي المميّز هذه العبارة المشهورة: “أسعد اللّه به شريعة الإسلام وجعله فخراً على الأيام”. وقد كُتب تاريخ بنائه تحت العبارة وهو 749 هجرياً، أي ما يوافق 1354 ميلادياً. خلف الباب يباغتك مصلّى ضخم تتربع فيه اليوم اللوحة التي يفخر بها الإسبان، لوحة تسلّمهم الأندلس من العرب بعد حصار غرناطة الطويل، إذ يظهر في اللوحة كلٌّ من إيزابيلا وفرديناند. كما كانت عبارة “لا غالب إلّا اللّه” العبارة المتكررة في كل أجنحة القصر وعلى معظم الزوايا وبخطوط مختلفة.

جناح الأسود،

لكن أجمل وأهم ما في قصر الحمراء هو جناح الأسود، الذي يحتوي على “بهو الأسود” المشهور، وهو بهوٌ كبير تتوسّطه بركة عليها 12 أسداً. في القديم كانت المياه تخرج من فم كلّ أسد تبعاً لتبدّل ساعات الليل والنهار، وحين حاول الأوروبيون معرفة آلية عملها قاموا بتخريبها ولم يستطع أحد إصلاحها حتى اليوم. ” كُتب تاريخ بنائه تحت العبارة وهو 749 هجرياً، أي ما يوافق 1354 ميلادياً. ”

القاعة الملكية

بعد “بهو الأسود” تلاقيك القاعة الملكية وهي إبداعٌ فنيّ حقيقي يتألّف من الزخارف والتمازج اللوني، ومن الزخرفات الإسلامية التي تملأ قبّة القاعة الملكية، حيث يمتزج الأحمر مع الأخضر والذهبي والأزرق، وحين تدخل الشمس من فتحاته المدروسة هندسياً بشكل دقيق، تتشكّل لوحة من الظلال الملونة التي تذهل الناظر إليها وتسحر الموجودين. لقد سمّي قصر الحمراء بهذا الاسم بسبب لونه الأحمر الآجري، ولعلّ نوع المادة التي تشكّل اللون منها نوع من أنواع التربة التي تعطي اللون الأحمر عند مزجها بالماء، وذلك بسبب وجود معدن فيها يعطيها هذا اللون المميّز الصامد حتى اليوم.

قصف الفرنسيون

قصر الحمراء في الحروب الماضية وقد دُمّر جزء منه، إلّا أن ما بقي منه كاف لإحياء هذا الماضي كل لحظة مع كلّ زائر جديد. عمليات تدعيم القصر من الأسفل لحمايته ومنع قواعده من أيّ تآكل بدأ يصيبها دائمة ومستمرة سنوياً. وعلى بعد ألف متر منه، تجد قصر جنة العريف المُحاط بالحدائق الخلابة الملوّنة المنظمة بطريقة مثالية بأشجارها وزهورها، كما تمتد هناك الحقول الواسعة التي كانت تزرع بالحبوب، تلك الحبوب التي كانت المصدر الأساسي لإطعام كل من سكن الهضبة.

سقوط مدينة غرناطة سنة 1492 م

و بعد فترة الازدهار و الإشعاع, سقطت غرناطة في عام 1492 عندما سلمها الملك محمد الـ12 المعروف باسم أبي عبد الله الصغير للملوك الكاثوليك, و وقف مع ثلة من فرسانه بسفح جبل الريحان، فلما مر موكب الملكين الكاثوليكيين تقدم فسلم مفاتيح المدينة، ثم لوى عنان جواده موليا، ووقف من بعيد يودع ملكا ذهب، ومجدا ضاع، وكان هو بأعماله وسوء رأيه سببا في التعجيل بضياعه, و كانت كلمات أمه خير ما يمكن أن يوجه إليه في هذا المقام، فقد رأته يبكي فقالت له: “إبك مثل النساء ملكا مضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال”, ليبدأ بعد ذلك الملوك الكاثوليك حملة تنصير شرسة، حولت المساجد إلى كنائس، و غيرت شكل المدينة، و أزالت معالمها الإسلامية.

مدينة غرناطة اليوم

أما اليوم, فتوفر غرناطة لزوارها فرصة التمتع بأجمل مشهد للغروب يلاطف قصر الحمراء من أعلى ساحة بلازا دي سان نيقولاس و هي في التلة المقابلة لقصر الحمراء ما بعد الحي القديم “البايزين”, كما يمكن للزائر أيضا التمتع بتجربة فريدة من إرث المنتزهات و الحدائق الأندلسية في “منتزه الشهداء” المجاور لقصر الحمراء و الذي تعد زيارته متعة حقيقية للحواس الخمس لما يزخر به من مآثر عمرانية, حدائق ملوكية من أجمل ما ترك العرب في إسبانيا, كتابات و نقوش عربية و هندسة قّل نظيرها في العالم, و لا عجب في ذلك فهو يستقبل أكثر من 2.2 مليون سائح في السنة, و هو يعد من تحف المعمار الإسلامي العجيبة والنادرة هندسيًا، والتي تجذب السائح بما تحتويه من نقوش وزخارف جميلة تتحلى بها جدران و أبواب و نوافذ القصور، و هي مجموعة كبيرة تتكون من قصور و قاعات و حدائق.

الحي العربي القديم المعروف بإسم “البايزين”

كما لا يمكن أن يفوت الزائر الغوص في الحي العربي القديم المعروف بإسم “البايزين” بدروبه الضيقة و منازله الحجرية الشاهدة على رونق الحضارة الأندلسية, و كذلك زيارة كنيسة سان خوسيه, و هي الكنيسة التي أقيمت على أطلال مسجد حارة القصبة العتيق, بالإضافة إلى كل من ساحة “كورال ديل كاربون” و المعروفة كذلك بإسمها السابق “باب الرملة” لكونها كانت بوابة المدينة من الضفة الرملية للنهر, ثم سوق غرناطة, وهو نفس مكان سوق غرناطة الأثري الذي يعود إلى زمان مملكة غرناطة وما زال ينبض بالحياة ما بين بلازا دي نويفا وما بين بلازا بيب-الرملة. و لا يمكن مغادرة غرناطة دون زيارة حارة الغجر و كاتدرائية المدينة و التي بنيت فوق مسجد غرناطة الشهير الذي بناه بنو الأحمر وسط المدينة بعد الاستيلاء عليها و يجمع تصميمها المعماري بين الطراز القوطي والنهضوي, و تعد من أجمل و أهم المعالم السياحية في غرناظة.

 

 

شاهد أيضاً

المحتويات الغذائيه للخرمة (الكاكا)

المحتويات الغذائيه للخرمة (الكاكا)

المحتويات الغذائيه للخرمة (الكاكا)   فاكهة الكاكا منخفضة السعرات الحرارية ، ويمكن أن تكون خام …

اترك رد